jump to navigation

﴿وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ﴾ ~ الجمعة, أغسطس 14, 2009

Posted by بلقيس ~ in .., وذكّر ~.
5 تعليقات

شهر الرحمة قد أطل ونحن عنه غافلون ..

شهر المغفرة قد أطل  ونحن  في اللعب غارقون ..

أما آن لها أن تصحو ,,

اليقظة اليقظة يا قلوبنا الأسيرة ..

أي نحن من السلف الصالح و ركب الأخيار..

كان يستعدون له ولاستقباله أجل استقبال ..

فهيا نستوثق الخَطى لنسير سيرهم  ..

فينبغي لنا الاستعداد الجيد والبناء المحكم لاستقبال هذا الشهر الكريم ..

فأولاً :الدعاء بأن يبلغنا  الله شهر رمضان ونحن في صحة وعافية, حتى ننشط في عبادة الله تعالى, من صيام وقيام وذكر, فقد روي عن أنس بن مالك – رضي الله عنه – أنه قال: كان النبي – صلى الله عليه وسلم – إذا دخل رجب قال “اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان” رواه أحمد والطبراني.
وكان السلف الصالح يدعون الله أن يبلغهم رمضان, ثم يدعونه أن يتقبله منهم، فإذا أهل هلال رمضان فادع الله وقل “الله أكبر اللهم أهله علينا بالأمن والإيمان والسلامة والإسلام, والتوفيق لما تحب وترضى ربي وربك الله” رواه الترمذي والدارمي, وصححه ابن حبان.
الطريقة الثانية:
الحمد والشكر على بلوغه, قال النووي – رحمه الله – في كتاب الأذكار: “اعلم أنه يستحب لمن تجددت له نعمة ظاهرة, أو اندفعت عنه نقمة ظاهرة أن يسجد شكراً لله تعالى, ويثني عليه بما هو أهله” وإن من أكبر نعم الله على العبد توفيقه للطاعة والعبادة، فمجرد دخول شهر رمضان على المسلم وهو في صحة جيدة نعمة عظيمة, تستحق الشكر والثناء على الله المنعم المتفضل بها, فالحمد لله حمداً كثيراً كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه.
الطريقة الثالثة:
الفرح والابتهاج فقد ثبت عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – أنه كان يبشر أصحابه بمجيء شهر رمضان فيقول:”جاءكم شهر رمضان, شهر مبارك كتب الله عليكم صيامه فيه تفتح أبواب الجنان وتغلق فيه أبواب الجحيم” أخرجه أحمد.
وقد كان سلفنا الصالح من صحابة رسول الله – صلى الله عليه وسلم – والتابعين لهم بإحسان يهتمون بشهر رمضان, ويفرحون بقدومه, وأي فرح أعظم من الإخبار بقرب رمضان موسم الخيرات, وتنزل الرحمات.
الطريقة الرابعة:
العزم والتخطيط المسبق للاستفادة من رمضان, فالكثير من الناس – وللأسف الشديد حتى الملتزمين بهذا الدين – يخططون تخطيطاً دقيقاً لأمور الدنيا, ولكن قليلون هم الذين يخططون لأمور الآخرة, وهذا ناتج عن عدم الإدراك لمهمة المؤمن في هذه الحياة, ونسيان أو تناسي أن للمسلم فرصاً كثيرة مع الله ومواعيد مهمة لتربية نفسه حتى تثبت على هذا الأمر، ومن أمثلة هذا التخطيط للآخرة, التخطيط لاستغلال رمضان في الطاعات والعبادات, فيضع المسلم له برنامجاً عملياً لاغتنام أيام وليالي رمضان في طاعة الله تعالى, وهذه الرسالة التي بين يديك تساعدك على اغتنام رمضان في طاعة الله تعالى- إن شاء الله.
الطريقة الخامسة:
عقد العزم الصادق على اغتنامه وعمارة أوقاته بالأعمال الصالحة, فمن صدق الله صدقه وأعانه على الطاعة ويسر له سبل الخير, قال الله – عز وجل -: ﴿فَلَوْ صَدَقُوا اللَّهَ لَكَانَ خَيْراً لَهُمْ﴾ (محمد: 21).
الطريقة السادسة:
العلم والفقه بأحكام رمضان, فيجب على المؤمن أن يعبد الله على علم, ولا يعذر بجهل الفرائض التي فرضها الله على العباد, ومن ذلك صوم رمضان فينبغي للمسلم أن يتعلم مسائل الصوم وأحكامه قبل مجيئه, ليكون صومه صحيحاً مقبولاً عند الله تعالى: ﴿فَاسْأَلوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ﴾ (الأنبياء:7).
الطريقة السابعة:
علينا أن نستقبله بالعزم على ترك الآثام والسيئات والتوبة الصادقة من جميع الذنوب, والإقلاع عنها وعدم العودة إليها, فهو شهر التوبة فمن لم يتب فيه فمتى يتوب؟ قال الله تعالى: ﴿وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ﴾ (النور: 31).
الطريقة الثامنة:
التهيئة النفسية والروحية من خلال القراءة والاطلاع على الكتب والرسائل, وسماع الأشرطة الإسلامية من “المحاضرات والدروس” التي تبين فضائل الصوم وأحكامه حتى تتهيأ النفس للطاعة فيه فكان النبي – صلى الله عليه وسلم – يهيئ نفوس أصحابه لاستغلال هذا الشهر, فيقول في آخر يوم من شعبان: “جاءكم شهر رمضان …” إلخ أخرجه أحمد والنسائي.
الطريقة التاسعة:
الإعداد الجيد للدعوة إلى الله فيه, من خلال:
1- تحضير بعض الكلمات والتوجيهات تحضيراً جيداً لإلقائها في مسجد الحي.
2- توزيع الكتيبات والرسائل الوعظية والفقهية المتعلقة برمضان على المصلين وأهل الحي.
3- إعداد (هدية رمضان) وبإمكانك أن تستخدم في ذلك (الظرف) بأن تضع فيه شريطين وكتيب, وتكتب عليه (هدية رمضان).
4- التذكير بالفقراء والمساكين, وبذل الصدقات والزكاة لهم.
الطريقة العاشرة:
نستقبل رمضان بفتح صفحة بيضاء مشرقة مع:
أ‌- الله – سبحانه وتعالى – بالتوبة الصادقة.
ب‌- الرسول – صلى الله عليه وسلم – بطاعته فيما أمر واجتناب ما نهى عنه وزجر.
ج- مع الوالدين والأقارب, والأرحام والزوجة والأولاد بالبر والصلة.
د- مع المجتمع الذي تعيش فيه حتى تكون عبداً صالحاً ونافعاً قال – صلى الله عليه وسلم -: “خير الناس أنفعهم للناس”.

Advertisements

دروس ع محطات الحياة ~ الأربعاء, فبراير 4, 2009

Posted by بلقيس ~ in وذكّر ~.
5 تعليقات

قال الشيخ ناصر العمر في كتابة ( بيوت مطمئنة  (

أذكر أن فتاة كانت أمها كبيرة .. 

 فخطبت فاشترطت على من يتزوجها أن تبقى في خدمة والدتها حتى تموت فوافق الزوج ..

 وبقيت مع والدتها تخدمها خدمة منقطعة النظير، بعد سنوات توفيت والدتها – رحمها اللهفجلست البنت تبكي ..

ما أفقهها هذه البنت ما أفقهها هذه البنت فجلست تبكي   ..

 وقالت : أغلق عني باب من أبواب الجنة لأنه كانت تعتبر وجود أمها هي بحاجة لها أنها تخدم أمها   ..

ليس أمها بحاجة لها هي بحاجة إلى أمها، لذلك لما ماتت أمها ما فرحت وقالت الحمد لله وهذا لاشك خير أن أمها ماتت وهي راضية ..

 وتمر الأيام ورزقت بشابين فأصبحوا من خيار الصالحين والحمد لله ..

!!!!!! ~ الأربعاء, يناير 7, 2009

Posted by بلقيس ~ in وذكّر ~, بعثرة قلب ~.
5 تعليقات

bmp1

الدمُوع هي تَحكِي الأَلَم ..

 

وتُعبر عن الصورة بلا حِكَاية  ..

 

أحيِنَها قشعريرة  لجسمي حلَت ..

 

 

أمِن ؟

 

هول الصورة !

 

أو

 

تأنيب الضمير !

 

أم كِلَاها يَعتَلي الصَواب ..

 

رُحماكَ يا الله .. لا ابتغي سِواه !!

..

تذكير ~ الإثنين, يناير 5, 2009

Posted by بلقيس ~ in وذكّر ~.
add a comment

________________________________________
تذكير ~


عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : “ما رأيتُ النبي صلى الله عليه وسلم يتحرّى صيام يوم فضله على غيره إلاَّ هذا اليوم يومَ عاشوراء، وهذا الشهر يعني شهر رمضان ” رواه البخاري

ومعنى ” يتحرى ” أي يقصد صومه لتحصيل ثوابه والرغبة فيه .

وقال النبي صلى الله عليه وسلم : ” صيام يوم عاشوراء ، إني أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله . ” رواه مسلم 1976 ، وهذا من فضل الله علينا أن أعطانا بصيام يوم واحد تكفير ذنوب سنة كاملة والله ذو الفضل العظيم .

أي يوم هو عاشوراء ؟


قال النووي رحمه الله :

عاشوراءُ وتاسوعاءُ اسمانِ ممدودان، هذا هو المشهور في كتب اللغة . قال أصحابنا : عاشوراء هو اليوم العاشر من المحرَّم، وتاسوعاء هو التّاسع منه.


استحباب صيام تاسوعاء مع عاشوراء

روى عبد الله بن عباس رضي الله عنهما قال : حين صام رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم عاشوراء وأمر بصيامه قالوا : يا رسول الله، إنه يوم تعظمه اليهود والنصارى، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : “فإذا كان العام المقبل إن شاء الله صمنا اليوم التاسع” . قال : فلم يأتِ العام المقبل حتى توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم . رواه مسلم

قال الشافعي وأصحابه وأحمد وإسحاق وآخرون : يستحب صوم التاسع والعاشر جميعاً؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم صام العاشر، ونوى صيام التاسع.

وعلى هذا فصيام عاشوراء على مراتب : أدناها أن يصام وحده، وفوقه أن يصام التاسع معه، وكلّما كثر الصيام في محرم كان أفضل وأطيب .


حكم إفراد عاشوراء بالصيام


قال شيخ الإسلام : صيام يوم عاشوراء كفّارة سنة ولا يكره إفراده بالصوم .. ( الفتاوى الكبرى ج5 ) . وفي تحفة المحتاج لابن حجر الهيتمي: وعاشوراء لا بأس بإفراده… ( ج3 باب صوم التطوع ) .

صيام عاشوراء ماذا يكفّر ؟

قال الإمام النووي رحمه الله :

يكفر كل الذنوب الصغائر، وتقديره يغفر ذنوبه كلها إلا الكبائر.

نسأل الله أن يجعلنا من أهل سنة نبيه الكريم وأن يحيينا على الإسلام ويميتنا على الإيمان وأن يوفقنا لما يحب ويرضى ونسأله أن يُعيننا على ذكره وشكره وحسن عبادته وأن يتقبل منا ويجعلنا من المتقين ، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .


اليــوم: الإثنين (تاسوعاء)

هجــري:9 محرم 1430
ميـلادي: 7-1-2009

اليــوم:الثلاثاء (عاشوراء)

هجــري:10 محرم 1430
ميـلادي: 8-1-2009


ذكر بها أصحابك ولا تحرمهم الثواب


وبدأت العشر ! وبدأ التكبير الجمعة, نوفمبر 28, 2008

Posted by بيــان ~ in وذكّر ~.
13 تعليق

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,

.

.

الحمدلله حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه أن بلغنا بداية عشر ذي الحجة , وأسأل الله أن يبلغنا وإياكم صيامه وصيام يوم عرفة ,

فقد قال النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم : “صيام يوم عرفه أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله والسنة التي بعده” رواه مسلم.

وعن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبدا من النار من يوم عرفة، وإنه ليدنو، ثم يباهي بهم الملائكة فيقول ما أراد هؤلاء” رواه مسلم .

قال ابن عبد البر وهو يدل على أنهم مغفور لهم لأنه لا يباهي بأهل الخطايا والذنوب إلا بعد التوبة والغفران.

,,

 

فضل ( التكبير ) في أيام عشر ذي الحجة :

التكبير المطلق والمقيد ( فضله ووقته وصفته )

ما هو التكبير المطلق والمقيد ؟ ومتى يبدأ ؟.

الحمد لله

أولاً : فضل التكبير…

 

الأيام العشر الأولى من شهر ذي الحجة أيامٌ معظمة أقسم الله بها في كتابه والإقسام بالشيء دليل على أهميته وعظم نفعه ، قال تعالى : ( والفجر وليال عشر ) قال ابن عباس وابن الزبير ومجاهد وغير واحد من السلف والخلف : إنها عشر ذي الحجة . قال ابن كثير : ” وهو الصحيح ” تفسير ابن كثير8/413 .

 

والعمل في هذه الأيام محبوبٌ إلى الله سبحانه وتعالى لقول النبي صلى الله عليه وسلم : ” مَا مِنْ أَيَّامٍ الْعَمَلُ الصَّالِحُ فِيهِنَّ أَحَبُّ إِلَى اللَّهِ مِنْ هَذِهِ الأَيَّامِ الْعَشْرِ .

فَقَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ : وَلا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ؟

فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : وَلا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ . إِلا رَجُلٌ خَرَجَ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ فَلَمْ يَرْجِعْ مِنْ ذَلِكَ بِشَيْءٍ ” رواه البخاري ( 969 ) والترمذي ( 757 ) واللفظ له وصححه الألباني في صحيح الترمذي 605

 

ومن العمل الصالح في هذه الأيام ذكر الله بالتكبير والتهليل لما يلي من الأدلة :

1- قال تعالى : ( ليشهدوا منافع لهم ويذكروا اسم الله في أيام معلومات ) الحج / 28 . والأيام المعلومات هي عشر ذي الحجة .

 

2- قال تعالى : ( واذكروا الله في أيام معدودات … ) البقرة / 203 ، وهي أيام التشريق .

 

3- ولقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( أيام التشريق أيام أكل وشرب وذكر الله عز وجل ) رواه مسلم 1141

 

ثانياً : صفته …

 

اختلف العلماء في صفته على أقوال :

الأول : ” الله أكبر .. الله أكبر .. لا إله إلا الله ، الله أكبر .. الله أكبر .. ولله الحمد

 

الثاني : ” الله أكبر .. الله أكبر .. الله أكبر .. لا إله إلا الله ، الله أكبر .. الله أكبر .. الله أكبر .. ولله الحمد

 

الثالث : ” الله أكبر .. الله أكبر .. الله أكبر .. لا إله إلا الله ، الله أكبر .. الله أكبر .. ولله الحمد ” .

 

والأمر واسع في هذا لعدم وجود نص عن النبي صلى الله عليه وسلم يحدد صيغة معينة .

ثالثاً : وقته …

 

التكبير ينقسم إلى قسمين :

 

1- مطلق : وهو الذي لا يتقيد بشيء ، فيُسن دائماً ، في الصباح والمساء ، قبل الصلاة وبعد الصلاة ، وفي كل وقت .

 

2- مقيد : وهو الذي يتقيد بأدبار الصلوات .


فيُسن التكبير المطلق في عشر ذي الحجة وسائر أيام التشريق ، وتبتدئ من دخول شهر ذي الحجة ( أي من غروب شمس آخر يوم من شهر ذي القعدة ) إلى آخر يوم من أيام التشريق ( وذلك بغروب شمس اليوم الثالث عشر من شهر ذي الحجة ) .

وأما المقيد فإنه يبدأ من فجر يوم عرفة إلى غروب شمس آخر أيام التشريق – بالإضافة إلى التكبير المطلق – فإذا سَلَّم من الفريضة واستغفر ثلاثاً وقال : ” اللهم أنت السلام ومنك السلام تباركت يا ذا الجلال والإكرام ” بدأ بالتكبير .

هذا لغير الحاج ، أما الحاج فيبدأ التكبير المقيد في حقه من ظهر يوم النحر .

والله أعلم .

 

أنظر مجموع فتاوى ابن باز رحمه الله 13/17 ، والشرح الممتع لابن عثيمين رحمه الله 5/220-224 .

 

الإسلام سؤال وجواب

 

تذكير مستعجل لنفسي أولاً ولكم ثانياً

(f)

دمتم بطاعة وعشر مباركة ~

تلاوات للشيخ إدريس أبكر ، حفظه الله ~ الإثنين, نوفمبر 24, 2008

Posted by بلقيس ~ in وذكّر ~.
7 تعليقات


بسم الله الرحمن الرحيم

حييتم أهلا ~

تلاوات القارئ الشيخ إدريس أبكر حفظه الله

بجودة عالية

دعاء النصرة
http://rquran.net/download-13115-0.html
اروع مناجاة 1
http://rquran.net/download-13123-0.html
اروع مناجاة 2
http://rquran.net/download-13122-0.html
اروع مناجاة 3
http://rquran.net/download-13121-0.html
جزء عم كاملا مع الدعاء
http://rquran.net/download-14072-0.html
يوسف كاملة
http://rquran.net/download-13280-0.html
هود كاملة
http://rquran.net/download-13278-0.html
انه لقرآن كريم
http://rquran.net/download-13114-0.html
اواخر الكهف خاشعة
http://rquran.net/download-13113-0.html
ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى
http://rquran.net/download-13112-0.html
وماكان الله معذبهم وهم يستغفرون
http://rquran.net/download-13111-0.html
لهم من جهنم مهاد ومن فوقهم غواش
http://rquran.net/download-13110-0.html
مبكية من سورة الاعراف
http://rquran.net/download-13109-0.html
ربنا افرغ علينا صبرا
http://rquran.net/download-13108-0.html
ونحشرهم يوم القيامة على وجوههم عميا
http://rquran.net/download-13107-0.html
ام حسبتم ان تدخلوا الجنة
http://rquran.net/download-13106-0.html
قل ادعوا الله او ادعوا الرحمن
http://rquran.net/download-13105-0.html
ولو ترى اذ وقفوا
http://rquran.net/download-13104-0.html
واصحاب اليمين ما اصحاب اليمين
http://rquran.net/download-13103-0.html
وعنده مفاتح الغيب لا يعلمها الا هو
http://rquran.net/download-13102-0.html
قل من ينجيكم من ظلمات البر والبحر
http://rquran.net/download-13101-0.html
قل ارايتم ان اخذ الله سمعكم وابصاركم
http://rquran.net/download-13100-0.html
انما يستجيب الذين يسمعون
http://rquran.net/download-13099-0.html
ان المجرمين في ضلال وسعر
http://rquran.net/download-13098-0.html
ان الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعالصديق
http://rquran.net/download-13097-0.html
الدعاء 1428
http://rquran.net/download-7035-0.html
الكهف 1428
http://rquran.net/download-7034-0.html
ق
http://rquran.net/download-5618-0.html
الذاريات
http://rquran.net/download-5617-0.html
الطور
http://rquran.net/download-5616-0.html
النجم
http://rquran.net/download-5615-0.html
القمر
http://rquran.net/download-5614-0.html
الرحمن
http://rquran.net/download-5613-0.html
الواقعة
http://rquran.net/download-5612-0.html
الحديد
http://rquran.net/download-5611-0.html
جزء ق والذاريات
http://rquran.net/download-4615-0.html
الفاتحة
http://rquran.net/download-3815-0.html
فلا أقسم بمواقع النجوم
http://rquran.net/download-3814-0.html
إن المجرمين في ضلال وسعر
http://rquran.net/download-3813-0.html
فأما الذين سعدوا
http://rquran.net/download-3812-0.html
سورة ق
http://rquran.net/download-3810-0.html
وقال يا أسفى على يوسف
http://rquran.net/download-4424-0.html

للأمانة نقلتها من منتديات المعالي لـ أحمد الجزائري ..

جزاه الله خيراً

( حياة إنسان ) الإثنين, نوفمبر 17, 2008

Posted by بيــان ~ in وذكّر ~.
12 تعليق

تم إضافة رابط لمقاطع حلقة ابن عثيمين رحمه الله

(حياة إنسان)

برنامج يعرض في قناة المجد العامة , كل يوم أحد الساعة العاشرة والنصف ويستمر لمدة ساعة تقريبا.

وفي كل حلقة يعرض البرنامج سيرة لأحد العظماء المعاصرين كالشيخ عبد الرحمن السعدي , والشيخ عبد العزيز ابن باز رحمهم الله ,

بالأمس علمت أن البرنامج سيكون عن حياة شيخ كان إماما في الورع والزهد والتقوى

هو شيخ في التفسير والعقيدة والفقه والسيرة النبوية والأصول والنحو وسائر العلوم الشرعية .

هو العالم الداعي إلى الله على بصيره الذي انتفع بعلمه , المسلمون في شتى أنحاء العالم الإسلامي والذي أجمعت القلوب على قبوله ومحبته وفضله وعلو مرتبته .هو فضيلة شيخنا فقيد البلاد والأمة الإسلامية العلامة محمد بن صالح العثيمين – رحمه الله رحمة واسعة وأسكنه الفردوس الأعلى مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا.

فبالطبع آثرت ترك النوم إلى إشعار آخر ومتابعة البرنامج )

كان أكثر مما أثر فيّ أنه شديد الحرص على إلقاء دروسه , حتى أنه في مرض موته والذي كان المفترض أن يكون في المستشفى أصرّ على الذهاب إلى المسجد الحرام ليلقي درساً في آخر ليلة من شهر رمضان عام 1421هـ

وأما حالنا نحن مؤسف ( لا نصدق وجود عذر وإن كان بسيطاً حتى نتغيب , وأخص بكلامي هنا طلاب العلوم الشرعية

مع أننا ندرس علماً فيه صلاح دنيانا وآخرتنا بإذن الله .

هنا آخر درس ألقاه الشيخ رحمه الله .

صوت واهن , ومرض يهدّ الجسد , وهو صابرٌ يلقي درسه !

..

تكلموا عن وفاته رحمه الله , توفي قبيل مغرب يوم الأربعاء الخامس عشر من شهر شوال سنة 1421هـ كان فاجعة للجميع ! مصيبة قد حلّت بكل بيت مسلم , أصبح الناس يتبادلون التعازي في المساجد والأسواق والمجمعات وكل فرد يحس وكأن المصيبة مصيبته وحده , رحمه الله وغفر له وأسكنه فسيح جناته .

كل مصيبة تهون إذا تذكر المسلم مصيبته بوفاة الرسول صلى الله عليه وسلم ..

هنا تجدون جميع مقاطع حلقة ابن عثيمين رحمه الله ~

دمتم بخير وعافية ..~

كتاب ” ليدّبَّروا آياته” الإثنين, نوفمبر 10, 2008

Posted by بيــان ~ in وذكّر ~.
15 تعليق

وردتني رسالة إلى جوالي من خدمة جوال تدبُّر ,

قبل أن أذكر مافيها , أُعرّف بخدمة جوال تدبُّر – هي خدمة تهتم بتدبر القرآن وفهمه وبيان معانيه


ويشرف عليه جمع من أهل العلم ، المهتمين بهذا الشأن ، منهم :

أ.د.ناصر العمر.
د.محمد الخضيري.
د.محمد الربيعة.
د.عصام العويد.
د.عبدالرحمن الشهري.
د.عمر المقبل.

حفظهم الله .

لمن يريد أن يشترك فيها فقط يرسل الرقم 1 إلى الرقم 81800

وسيصل لكم أكثر من رسالة يوميا تعينكم على فهم القرآن وتدبره .

مع العلم بأن قيمة اﻻشتراك 12 رياﻻ شهريا ، بواقع 40 هللة يوميا .


أعود للرسالة بعد هذا الفاصل الجميل 🙂

لقد تم جمع رسائل { جوال تدبر } السابقة في كتاب,

تحت اسم { ليدبروا آياته } وهو يحتوي على رسائل السنة الماضية

من تاريخ 1\9\1428هـ إلى : 8\30\1429 هـ

ومن يرغب الاستفسار أو التعرّف على على أسماء المكتبات التي يباع فيها الكتاب

يمكنه الإتصال بأحد الأرقام التالية :

0505440147

0502033260

014460129

وللتوزيع الخيري :- 0504646388

وقد نفذت الطبعة الأولى في وقت وجيز جدا, وطُبعت طبعة ثانية , وهي الآن في الأسواق. “

وقد اشتركت بخدمة جوال تدبر سابقاً , وكانت جد رائعة , لكن لم يكتب لي الله الاستمرار فيها

لعلّني أقتني كتابهم قريباً , أسأل الله أن يُيسر لي ذلك 🙂