jump to navigation

ماذا عنا نحن ؟ السبت, ديسمبر 20, 2008

Posted by بيــان ~ in بعثرة قلب ~.
trackback

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

.

.

في كل صباح دراسي – أو لأقل جامعي :)- يتكرر روتين يومي تقريبا , يتفق فيه وجودي الساعة السادسة صباحا بالخارج في الهواء الطلق انتظر ( باصي – حافلتي-اتوبيسي) اختاروا أي لفظ يناسبكم 🙂

وقت روقاني هو ذاك الوقت , وخصوصاً في فصل الشتاء ,  نسمات هواء باردة تلفحني و أنا أرتشف كوبًا من الحليب الساخن مع النسكافيه , واستمع للهدوء الغالب على الجميع ..

يكفيني أن أعيش عدة لحظات كهذه لأنتعش اليوم كله , والحمدلله على فضله 🙂

أصحو من نسماتي الحالمة بسماع صوت باصي الجميل <– لا تتخيلن أن لونه كالزهر ولا أنه مريح كالفراش دافئ وثير

وروتيني في الباص نفسه نفسه لا يتغير , قد يكون السائق الجديد متوترا فيسرع ونتوتر معه , وقد يكون (مروّق آخر ترويقه ) فـ(نروّق) معه ولكن نأكلها بتأخرنا عن الجامعة

وبالتالي أتأخر أنا عن الوصول إلى قاعتي , وبالتالي لا أجد لي ولصديقاتي مكانا مناسباً <– طالبات الشريعة مجتهدات جداً لدرجة أن الساعة السابعة غالبا ترا جميع الصفوف الأولى قد امتلأت !!

المهم- خلاصة الموضوع كلها في الباص

يوم الإربعاء الماضي -المكان : في الباص – الساعة : السادسة والنصف صباحا تزيد أو تقل قليلا

توقفنا أمام بيت إحدى البنات , ننتظرها لتخرج , لكنها تأخرت قليلاً ولا مجال لأن أسأم من ذلك فقد تعودت على شيء أفظع من هذا

ولكن لعلّ في تأخيرها خيرة, نزل سائقنا المستجد والذي أعتقد انه اصبح مخضرماً لما لقيَ من مشاكل بسيطه مع البنات ومع الباص ومع الـ(كَفَرْ) جعلته يقول مالي أنا ولنقل البنات ووجع الراس !

لكني أراه طموحاً ماشاء الله تبارك الله 🙂 !

نعود لحديثنا , قلت أنه نزل من الباص ليستكشفها ويتفحصها – من باب استغلال الوقت – , وفي أثناء ذلك وجد عامل نظافة قريب منه ,

ومنذ أن رآه حتى عاد للباص وثم رجع له وناداه وأعطاه شيئًا !!

أنا كنت راقب الموقف بهدوء , واستغربت تصرفه ولم أعلم ما أعطاه ؟

توقعت في بادئ الأمر أنه أعطاه أوراق و(قراطيس) ليرميها معه في طريقه , لم أفكر في ذلك كثيراً وعدت للمذاكرة

بعد خروجي الظهر وركوبي , علمت من البنات أنه لم يعطيه شيئًا مما توقعته !

بل إنه صاحبنا رأى عامل النظافة الذي يحقره كثير منا – ويالخيبتنا – ورأف به , وأراد أن يشاركه متعته

فأعطاه (بسكوت أولكر – أو ساندوتش أولكر ) !!

اندهشت كثيراً لمّا علمت بذلك ! كيف فكر صاحبنا الباكستاني بأن يعطيه شيئًا ؟ مع أني أجرم أنه لا يملك إلا القليييل القليييل !

ومماكان ضمن هذا القليل هو ( ساندوتش أولكر) الذي كان يأكل منه في طريق ذلك اليوم !

{وأظن أنه هدية من والدته بعد رجوعها من الحج } <– كان يقول للبنات أن والداه سيأتيان للحج

فعله هذا أثر فيّ كثيرًا كثيرًا , كيف ونحن وقد أغنانا الله وأنعم علينا وأكرمنا ولكن لم نفكر بأن نعطي عامل النظافة شيئًا يسعده !

وخاصة نحن أصحاب الجامعات , أقل شخص مكافأته لا تقل عن الـ800 ريال كل شهر , ويراها بأنها قليلة جدا , لكن لم يُفكر أن يخرج منها ولو صدقة واحدة !

أين نحن من صاحبنا الباكستاني ! وهو لا يزال مستجدًا على عمله وكما قلت أنه لايملك إلا القليل فهو مجرد سائق في شركة كبيرة يتقاضى مرتبا صغيراً كل شهر وهو في أشد الحاجة إليه لقوته وقوت أهله , لكنه أعطى وعطاءه كان على قدره !

ليتنا نتعلم منهم , ونتعاهد أنفسنا نحن أيضاً أن لا نبخل بما نملك

لنتعاهد أنفسنا أن نخرج ولو عشرة أو خمس ريالات نتصدق بها كل شهر من مكافأتنا ..

لنجعل مثال (قطعة البسكويت)هذه وأمثلة أخرى أمام أعيننا لنرفع همتنا بها قليلاً ..

*قال تعالى : ” مثل الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله كمثل حبة أنبتت سبع سنابل في كل سنبلة مائة حبة والله يضاعف لمن يشاء والله واسع عليم ” [ البقرة ]

* قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “ما منكم من أحد إلا سيكلمه الله ليس بينه وبينه ترجمان، فينظر أيمن منه فلا يرى إلا ما قدم، وينظر أشأم منه فلا يرى إلا ما قدم، وينظر بين يديه فلا يرى إلا النار تلقاء وجه، فاتقوا النار ولو بشق تمرة“.

وزاد ابن حجر: “ولو بكلمة طيبة”.

*الملائكة كل يومٍ يقولون (( اللهم اعط منفقًا خلفًا, واعط ممسكًا تلفًا ))


لنبتدئ حياةً جديدة

دمتم بكل خير وسعادة ~

Advertisements

تعليقات»

1. lenarta8i - الأحد, ديسمبر 21, 2008

.. للعطاء حلاوة .. لايمكن تذوقها ..الا لمن عمل بها ..
فلنعطي ..ولننفق .. مما اتانا الله اياه ..
فلربما تنفعنا في يوم ..لا ينفع والد ولده ..
شكرا لكن ..
سعدت بتواجدي معكن في المدونة ..
اختكن ..: يقطين .: مدونة لنرتقي ..

2. رونق! - الأحد, ديسمبر 21, 2008

أولآ تمنيت أن يأتي غدآ سريعآ لأعيش جو الصبآآآح
فقد أشعرني وصفك بلذته بحق..

– أمتع شيء حين تلسع يدك حرارة الكوب والجو بااارد-

أما سائق حافلتكم فلا أعلم مالعبارة التي تصف فعله
لله دره .. ربما ذاق ما قد ذاقه فوجد أن لذة الإعطاء خصوصآ
لهم لا يعادلها شيء..

فعلآ لا يضرنا القليل دومآ أتذكر لو رأيت قطعة في السوق ب مثلآ 150
أراه شيء راااائع بل والآن يعتبر رخيص جدآ لغلاء الأسعار -خصوصآ بالشتاء 🙂 –
لكن لو فكرنا بالتصدق بها لكأننا – أستغفر الله- نستكثرها على الله لأننا نستكثرها
على هذا الضعيف وهي حق له من الله فما مالنا إلا لله ومالذي لنا إلا مانعطيه لمثل هؤلاء
فهو ما سيبقى لنا بعد الموت..

أكبرنا صنيع هذا الرجل ومن نحن فكيف بالله سبحانه وهو الكريم!!
اللهم ارحمه وجازه خير الجزاء واغنه وأكرمه..

بيان.. يروقني جدآ قلمك فلا تبتعدي

3. بيــان ~ - الإثنين, ديسمبر 22, 2008

يقطين

وما اجمل الإحساس بلذة العطاء , وكثير محروم منها !

سعدنا بوجودك أكثر
دمت بحب وسعادة ~

—–

رونق !

وما رسالتك اليوم صباحاً إلا زيادة في روقان هذا الصباح 🙂

وللأسف كثيرا مانسترخص الأشياء بالنسبة لنا , ولغيرنا ممن يحتاج نُكبر المبلغ كثيراً
لكن أين نحن من أبو بكر وعمر رضي الله عنهما , الأخير أخرج نصف ماله , وأبو بكر أخرج ماله كله للصدقة !
ونحن ماذا عنا ؟

والله سبحانه وتعالى يجازي الحسنة بعشر أمثالها إلى سبع مائة ضعف .,

تقبل الله حجّك ودعائك

رونقي , كوني قريبة دومًا فنحن نحتاجك 🙂

دمت بخير وعافية وتوفيق ~

4. ودّ - الإثنين, ديسمبر 22, 2008

سبحان الله لا أحد يفكر بتلك الطريقة إلا القليل..
ربي اجعل ألستنا رطبة بذكرك ..
واجعلنا من المنفقين في الليل والنهار .. 🙂
.
.
أحببت المكان

5. حمــــــــاس - الثلاثاء, ديسمبر 23, 2008

وأما نحن !
سؤال يجب أن نبحث في أنفسنا عنه ..

قد نستصعب البحث عن هذا المحتاج ، أو نظن الصدقة خاصة بمؤسسات خيرية !
مع أننا نراهم كل يوم ، دون أن نشعر بحاجتهم
أو نتناسى الشعور بهم !
عامل النظافة كما فعل سائقكم ، مثال واحد فقط
وإلا اوجه العطاء مختلفة ،
فقط : لننفق ..
.
.
بيان : جزاك ربي جنانه ..

6. Extra P!nk - الثلاثاء, ديسمبر 23, 2008

انا استنيتك تقولين اعطاه (اكياس فاضيه) زي مااتوقعتي انتِ
بجد تصرفه حلو ماشاءالله الله يجزاه الف خير
🙂
وعقبال مانسير زيه
🙂 🙂

7. ~ نقاء ~ - الثلاثاء, ديسمبر 23, 2008

جزاك ربي الجنان

فلن يتذوق طعم وحلاوة الانتظار إلا من جربها

لو ننظر إلى كم أدخلت هذه القطعه من البسكويت الفرحه على قلب كلا الشخصان الأول المشاركه في الأجر والثاني فرحته بتلك الحلوى

8. ســـــاره - الأربعاء, ديسمبر 24, 2008

من الممكن أن يكون عامل النظافة هذا ليس بجائع..
فمعنى الموقف هنا ليس في سد حاجه وإنما في المشاركة الوجدانيـة ..
ما أجمل أن ترسم الإبتسامة على شفاه غيرك..
فالكل محتــاجٍ لها .. جزاه الله كل خيــر ..

والشكر كل الشكر لكِ بيونـــة 🙂

9. ماء السحاب،r0oTy - الجمعة, ديسمبر 26, 2008

*
*
مثلما يعود النهر الى البحر ، هكذا يعود عطاء الانسان اليه
ماشاء الله تصرف حسن ..
ليس لعطاء من الفضول سماحةً .. حتى تجود ومالديك قليل
::
وفقكم الباري جميعاً
كًل الوّد (f)

*
*

10. oum3ali - الجمعة, ديسمبر 26, 2008

تصرف السائق يدل على أنه لم يحقر عامل النظافة
ما أجمل أن نشارك معنا أحد و لو بالقليل فالعطاء جميل
اللهم اجعلنا من المنفقين
تحياتي و وردي لكِ
استمتعت بالقراءة
على فكرة الله يعينك صراحة السادسة صباحا تنتظرين الباص … مو بالأمر الهين ربي يجعل النجاح حليفك

11. جنان - السبت, ديسمبر 27, 2008

اللهم أجعلنا من المنفقين

عامل النظافة مهضوم حقه من قبل الشركات فهم ياتون يعملون ولكن لاياخذون رواتبهم رغم ان رواتهم قليله

لكن ارى في كثير من اقربائي او في السوق كثير من الناس يعطيهم

بل اصبحوا الان هم ياتون لشخص بالقاء تحية ليفهم ويعطيهم

اشكركم بيان

12. تلف - السبت, ديسمبر 27, 2008

لله المشتكى

13. مضيعه بيتهم - السبت, ديسمبر 27, 2008

يا الله 😦 اثر فيني الموقف مرررررررهـ 😦
والله فيهم الخير اكثر مننا كلنا

الله يفرح قلب هالبكستاني زي مافرح هالعامل المسكين 😦 ترى عمال النظافة تحصلينهم بالايام مايحصلون اكل ياكلون وحالتهم تقطع القلب ..

بوستك رائع ..

14. Pen - السبت, ديسمبر 27, 2008

شيء جميل جداً أن نرأف للمساكين..
وعمل يسير دائم خير من كثير منقطع.

شكراً على مثل هذا الطرح

15. Ahmad . M . G - الأحد, ديسمبر 28, 2008

رائع وشكرًا لك على هذا الطرح
ولاننسى ان نقوم بالدعاء لأخواننا في غزة

16. joory - الإثنين, ديسمبر 29, 2008

سبحان الله ,’

هنيئا له بالاجر ..

أين نحن منه ..

بيان أنتِ رائعه ..
أسعدك الرحمن أينما كنتِ ..
ورزقك من خيري الدنيا والآخره .,’

17. وميض الأمل2 - الأحد, يناير 4, 2009

أحلى شي قومت الصبح والناس نايمه وتشربين قوه عربية ..بذاااات إذا كنتِ غايبة عن الدواام>> وحده عندها عقده من الوظااايف..

أممم كالعااادة أسلوبك فكاهيه أميل إليه:)

…….
سبحااان الله إذا شفنا الفقير يتصدق أثرها في النفس كبير ..
أذكر مره كنا نعتمر وكان كل واحد منا يشوف عمال النظافة يعطيه إلي ربي كاتبه .. المهم شغالتنا صارت هي تتصدق ولا تقولي أنا سويت صرف رياااالات عشان هذا مسكين..قلت عن جد ناس تعرف وين تدور الخير…

…….

ترى دخلت المدونه قريب بس مانتبهت للمواااضيع الجديده:)
بس بجد وحشتني كتباتكم..

بتوفيق 🙂

18. free iphone games - الإثنين, نوفمبر 3, 2014

free iphone games

ماذا عنا نحن ؟ | { روحٌ تتوالى هيَ وأنا ~


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: